لقب “أفضل طبيب في واشنطن” للطبيب اللبناني الدكتور جوزيف خليل

المصدر : فاديا سمعان – جبلنا ماغازين

أجرت مجلة Washingtonianالأميركية الشهيرة استطلاعها السنوي الذي يشمل عشرات آلاف الأطباء في “واشنطن دي سي” وضواحيها لاختيار أفضل الأطباء للعام 2019 في مختلف الاختصاصات،

والذين يحظون بالثقة الكاملة من قبل مرضاهم. وقد اختير الطبيب اللبناني جوزيف أديب خليل، ابن بلدة ميروبا، بلقب The best of the best في مجال طب وجراحة الأسنان.

و هذه ليست المرة الأولى التي تسلط فيها الأضواء على هذا الطبيب اللبناني الشاب. فلقد سبق لمرضاه وزملائه الأطباء أن صوتوا له كأحد أفضل أطباء الأسنان في عدد من الاستطلاعات التي تقوم بها مجلات طبية متخصصة.

الدكتور جوزيف خليل هاجر لبنان منذ 26 عاماً مباشرة بعد نيله شهادة البكالوريا، وأتى إلى الولايات المتحدة طالباً، فتلقى دروسه في جامعتي فرجينيا وأيوا وتخرج بشهادات في جراحة الأسنان والـprosthodontics وتجميل وإعادة تأهيل الأسنان.

وهو بات يملك حالياً ثلاثة مراكز لطب وجراحة الأسنان في واشنطن هي Arlington Dentistry by Design التي يمارس فيها كل ما يتعلق بجراحة الفم والأسنان، أو ما يسمى advanced adult restorative dentistry التي تشمل ترميم وتجميل وإعادة تأهيل وزراعة الأسنان واللثة،

معتمداً على أحدث التقنيات. كما أنه من جراحي الأسنان القلائل الذين يعتمدون الـ sedation dentistry، وهي طريقة علاج مخصصة للمرضى الذين يهابون طبيب الأسنان.

في لقاء مع “جبلنا ماغازين”، يربط الدكتور خليل سر نجاحه بأصوله اللبنانية و”بروح المقاومة وعدم الاستسلام التي زرعها أهلنا فينا وإصرارهم على أهمية العلم ونيل الشهادات لكي نعتمد عليها في حياتنا”.

ويقول إنه ممتن للولايات المتحدة لما قدمته له من فرص في التعلم وممارسة المهنة والنجاح.

الدكتور خليل هو أيضاً ناشط في إطار الجالية اللبنانية وتربطه صداقات مع أعضاء كثيرين في الكونغرس الأميركي يستغلها لكي ينقل إليهم الصورة الحقيقية للبنان والشعب اللبناني.

ويشير في هذا المجال إلى أن “أهم ما نركز عليه مع المسؤولين الأميركيين هو استمرار دعم الجيش اللبناني ودعم الاقتصاد الوطني وتجنيبه أي ضرر قد يلحق به من جراء العقوبات الأخيرة”،

مضيفاً إن “الهمّ الأكبر الذي ننقله اليوم لأصدقائنا في الكونغرس هو موضوع اللاجئين والعبء الكبير الذي يتحمله لبنان من جراء وجود عدد هائل من النازحين على أرضه”.

يعتبر الدكتور خليل أن كل لبناني في الخارج هو سفير لبلده ويقول: “بقدر ما نكون مواطنين صالحين وناجحين هنا، بقدر ما نرفع اسم لبنان عالياً”. ويقول: “حلمي أن أقوم يوماً ما، مع أطباء أسنان آخرين من أصول لبنانية وأطباء أميركيين،

بتشكيل جمعية تتعاون مع جمعيات لبنانية، فتذهب إلى مناطق نائية لتقديم علاج وقائي مجاني وزيارة مدارس لبنانية لنصح الطلاب حول كيفية العناية بأسنانهم وتوعيتهم حول هذا الموضوع”.

زر الذهاب إلى الأعلى