نعى رئيس الحكومة سعد الحريري الوزير والنائب السابق الراحل سامي الخطيب، مشيداً بمسيرته الطويلة الناجحة وحنكته وحكمته.

وقال الحريري في بيان : “لا يُكتب اسم اللواء سامي الخطيب إلا وتُكتب الى جانبه صفحات من تاريخ لبنان الأمني والسياسي ، كان له فيها حضوره المميز ،

ضابطاً من اركان المكتب الثاني في العهد الشهابي ، وقائداً لقوات الردع العربية ، ثم قائداً للجيش في المرحلة الانتقالية التي واكبت البدء باتفاق الطائف ووزيراً للداخلية ونائبا عن البقاع الغربي لدورات عدة .

بغيابه اليوم تنطوي صفحة من تلك الصفحات ، ليبقى اسم سامي الخطيب في وجدان الذين عرفوه ورافقوه وصادقوه ، وقد كنت واحداً منهم في السنوات الأخيرة ،

وتسنى لي أن أكتشف من خلاله المعاني العميقة للوفاء والولاء الصادق للقيم الوطنية ولكل ما يتصل بالدولة والشرعية ومؤسساتها

سامي الخطيب نموذج ناجح للتوأمة بين الحياة العسكرية والحياة السياسية ، وقد تفوق بطيبته وحنكته وحكمته وكرمه وصلابته في المجالين .”

واضاف الحريري: “باسمي الشخصي وباسم الحكومة اللبنانية أنعيه الى عموم اللبانيين والى اهلنا في البقاع الغربي خصوصاً ، الذين احبوه بمقدار ما أحبهم وكرس حياته لخدمتهم في أصعب الظروف .

أصدق التعازي لزوجته واولاده وأشقائه وعائلته ، ولكل من يذرف دمعة محبة على سامي الخطيب”.

الجديد