جاء في صحيفة “الشرق الأوسط”:

غادر بول وتريسي نجار، أمس الأحد، مركزاً للاقتراع في العاصمة اللبنانية بيروت بعد أن أدليا بصوتيهما في مكان لا يبعد سوى كيلومترين تقريباً عن الموقع الذي

قُتلت فيه طفلتهما في انفجار مرفأ بيروت قبل أقل من عامين.

وصوّت الزوجان في الانتخابات البرلمانية وهي الأولى منذ انفجار المرفأ في الرابع من أغسطس (آب) 2020 الذي أودى بحياة أكثر من 215 شخصاً من بينهم

ابنتهما ألكساندرا التي كانت تبلغ من العمر ثلاث سنوات. ويلقي كثيرون بمسؤولية الكارثة على إهمال كبار المسؤولين الأمنيين والسياسيين لملف الأمن

والسلامة. وركز بعض المرشحين في حملاتهم الانتخابية على محاسبة المسؤولين عن الانفجار الذي اعترى الجمود التحقيقات فيه.

وقال بول، المهندس البالغ من العمر 37 عاماً، وهو يضع كمامة كُتب عليها تاريخ انفجار المرفأ: «هذه اللحظة تعني كل شيء بالنسبة لي ولتريسي». وأضاف:

«بالنسبة لنا اليوم، أهم شيء هو العدالة لابنتنا… ما يقف بيننا اليوم وبين العدالة هي هذه الانتخابات». وأشار إلى أنه يرى أن فوز الأحزاب الحاكمة بالانتخابات

يعني أن تلك العدالة لن تتحقق. كما ترشح في الانتخابات بعض أقارب ضحايا الانفجار.